المركز الإعلامي

#دارة_الملك_عبدالعزيز مؤسسة متخصصة في خدمة تاريخ وجغرافية وآداب وتراث المملكة العربية السعودية والجزيرة العربية والعالم العربي تأسست عام ١٣٩٢هـ/١٩٧٢م

تاريخ تطوّر العملات في الجزيرة العربية من (الطويلة) إلى الريال العربي السعودي

 


بدأ استخدام العملات في التعاملات التجارية وعمليات البيع والشّراء وتبادل السّلع في الجزيرة العربية منذ ما قبل التاريخ، وقبيل العهد السعودي كانت الجزيرة العربية تعيش في اضطراب سياسي شديد منع تشكيل أي وضع سياسي مستقر لمدة قرون من الزمن، وتبع ذلك انهيار اقتصادي تام، بحيث كانت المقايضة هي الوسيلة الأكثر شيوعًا في التعامل التجاري، في ظل انعدام للكيانات السياسية التي تستطيع أن تنشئ نظامًا ماليًا ينظم إنتاج وتداول العملة.
الطويلة
اعتمد سكان الجزيرة العربية في ذلك الحين على استخدام عملات متعددة من أجل تيسير التعامل بين التجار، وكانوا يتعاملون بالعملات المتوفرة حينها في المناطق المجاورة، كما كان هناك اجتهادات لسك عملات محلية أبقى لنا التاريخ ذكر إحداها وهي عملة (الطويلة) أو (طويلة الحسا) وتعد من أقدم العملات التي جرى تداولها، وهي عملة محلية مسكوكة من النّحاس واستخدمت على نطاق محلّي في عهد الدولة السعودية الثّانية، وقد عثر على إحداها في محافظة الهفوف وترجع لعام 757م، ولها فئات ذهبية وفضية وبرونزية وشكلها مميز عن باقي العملات، فهي تشبه مشباك الشعر أو الملقط.
العملات الأجنبية
كان السائد في التعاملات المالية في الجزيرة العربية استخدام العملات الأجنبية لعدم وجود دور لسك العملات فيها، فكثر استعمال عملة (ريال ماريا تيريزا) ويحمل صورة الملكة تيريزا وهي إمبراطورة النمسا ويعرف محليًا باسم (الريال الفرانسي)، واستخدم في كل أنحاء الجزيرة العربية وهو أكثر شعبية من غيره لأنّه من الفضة الخالصة، وكانت (الروبية الهندية) سائدة في سائر مناطق الخليج والأحساء وفي وسط نجد، وانتشرت بين التجار خاصة الذين يتعاملون مع بلدان الخليج العربية، كما استُخدِم (الجنيه الإنجليزي الذهبي) وأطلق عليه السكان (جنيه جورج) و(جنيه أبو خيَّال)، كذلك كان السكان يستخدمون (الريال المجيدي)، والقروش المصرية ونقود بعض الدّول المجاورة في الجزيرة العربية، ونقود دول شرق آسيا خاصة نقود الهند الشرقية، أو ما يعرف حاليا بإندونيسيا.
الريال العربي
أول تنظيم للوضع النقدي في المملكة العربية السعودية كان بصدور أمر الملك عبد العزيز المنشور في الجريدة الرسمية (أم القرى) في العدد (160) وتاريخ 13/7/1346هـ (9/ 1/ 1928م)، حيث تضمن كثيرا من المواد التي رسمت السياسة النقدية للدولة، وبصدور هذا النظام النقدي الجديد أصبح لزاما على الجميع التعامل بالريال السعودي، ونبذ ما سواه من النقود الأخرى، الأمر الذي تطلب إعادة سكه مرة أخرى سنة (1930م) بجميع فئاته ووفق مواصفاته السابقة عدا سنة سكه، حيث طرح للتداول وفق معيار صرفه من القروش الحجازية النجدية التي أعيد سكها هي الأخرى خلال تلك السنة بجميع فئاتها، وطبقا لمواصفاتها السابقة عدا تاريخ سكها وجرى اعتماد الريال العربي الفضي عملة رسمية للبلاد ووقف التعامل بالعملات الأخرى، وفي عام 1354هـ (1935م) جرى سك ريال فضي جديد تحت اسم المملكة العربية السعودية، وسكت أجزائه من فئة نصف الريال، وفئة ربع الريال وذلك بعد أن تمكن الملك عبد العزيز آل سعود من توحيد أجزاء البلاد المتناثرة وتحويل البلاد من مملكة الحجاز ونجد وملحقاتها إلى المملكة العربية السعودية، وتقرر استخدام لقب (ملك المملكة العربية السعودية) بدلا من لقب (ملك الحجاز ونجد وملحقاتها).
مؤسسة النقد العربي السعودي
وللحاجة إلى إخضاع النظام النقدي السعودي إلى العمل المؤسساتي المنظم نظرا لعدم وجود سلطة نقدية مركزية، تحكم وتنظم إصدارات الدولة من النقود التي كانت تسك خارج البلاد، وترد على دفعات، أو بشكل غير منتظم، فقد أدى إلى تدني قيمة صرف الريال الفضي السعودي، كذلك أدى إلى حدوث فارق كبير لا يتمشى مع قيمة الريال كمعدن في السوق العالمية، الأمر الذي دفع بكثير من الصيارفة إلى القيام بتهريبه خارج البلاد وبكميات كبيرة خاصة إلى أسواق الهند التي شكلت منطقة جذب لهم، وهنا رأى الملك عبد العزيز أنّ البلاد بحاجة ماسة إلى وجود جهاز مصرفي يتولى إدارة دخل الحكومة الذي يشهد تناميا مطردا، بفضل الدخل المتزايد من الصادرات النفطية، كما يتولى تنظيم الأوضاع النقدية التي تعاني اضطرابا كبيرا، بسبب التقلبات الحادة لأسعار معدني الذهب والفضة، اللذين يشكلان العمود الفقري لعملة الدولة، فأصدر -رحمه الله- في عام 1371هـ (1952م) أوامره بإنشاء مؤسسة النقد العربي السعودي، ويكون مقره في جدة، ثم انتقل إلى العاصمة الرياض، وكان الإصدار الأول للعملات النقدية الورقية الرسمية بموجب نظام النقد الصادر في المرسوم الملكي في عهد الملك سعود بن عبد العزيز.
ومنذ ذلك العهد استمر سك وطباعة الرياض السعودي وتتابعت إصداراته مع كافة ملوك المملكة العربية السعودية.

مواضيع ذات صلة

الملك عبدالعزيز في أقلام الرحالة والمستشرقين

مضى اثنان وسبعون عامًا هجريًّا على وفاة الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود، وما زال عهده راسخًا في ذاكرة الوطن، وسيرته ناطقة بما تملك هذه السيرة من إنجاز تاريخي متجسّد بالنهضة والبناء، والحزم والحكمة، والإنسانية المفطورة بطبعه وبيئته، وقد تسلسل هذا الذكر بأقلام المعاصرين له، حتى ألهمت سيرته مجمع الرحالة والمستشرقين الذين بدورهم جابوا الأوطان ليصلوا إليه ويصفوه بهيئته البهية تلك التي انعكست على ج...

Readmore

الثري الأمريكي الذي نصح الرئيس الأمريكي بالاستفادة من تجربة الملك عبدالعزيز في العلاقات الدولية

تعد المراسلات المتبادلة بين الحكومات الغربية ومواطنيها الزائرين للمملكة العربية السعودية مصدرًا مهمًّا من مصادر التاريخ الوطني لما تحمله من معلومات مستقاة عن قرب وممارسة، خصوصًا تلك التقارير المرسلة من أفراد قابلوا الملك عبدالعزيز -رحمه الله- واطلعوا على أسلوبه في إدارة الحكم في بلاده الناشئة، كما أن تلك المراسلات تعطي الباحث العربي فرصة لمعرفة وجهة نظر غربية مستقلة عن الأوضاع السياسية والاجتماعية...

Readmore

في مؤتمر عربي قبل 71 عام: الجراد وباء خطير

في مؤتمر عربي عن الجراد الصحراوي قبل (71) عامًا  المملكة العربية السعودية تؤكد جاهزيتها وتدعو إلى الوحدة الدولية جاء في مؤتمر عن مكافحة الجراد الصحراوي عقد في العاصمة الأردنية قبل أكثر من (71) عامًا شاركت فيه المملكة العربية السعودية، على لسان وزارة الزراعة الأردنية في العام نفسه: «راقبت الوزارة حركات الجراد الصحراوي منذ بدايتها، ولفت نظرها بصورة خاصة ظهوره عند البحر الأحمر في الجنوب الغربي من

Readmore

شاهد.. هذه قائمة طعام ملكي يعود عمرها إلى 63 عامًا

لم يكن تاريخ المطبخ السعودي بالقريب؛ بل كان يحظى بالعديد من الأصناف اللذيذة والمتنوعة التي يعود زمنها إلى أكثر من ٦٣ عامًا.

دارة الملك عبدالعزيز المعروفة بـ"ذاكرة الوطن" تتولى توثيق هذا التاريخ بالتعاون مع هيئة فنون الطهي، وتسعى لحصر سيرة الغذاء؛ حيث كانت قصور الملوك والأمراء والأعيان تمتلك المبادرة في جلب أفكار أطعمة من الخارج ومن أحدث الأطعمة المحلية لأهميتها السياسية.

ونشرت "الدارة" صفحة مستلة من...

Readmore

(الرقمنة: للأبد) شعار يوم الحفظ العالمي ومنهج الدارة

 

يعد الحفظ الرقمي مصدرًا رئيسًا لانتقال البيانات والمعلومات والمعارف في عصرنا الحالي والمستقبل المنظور، ونظرًا لهذه الأهمية البالغة تقام في كل عام احتفالية اليوم العالمي للحفظ الرقمي (2020WDPD) في أول خميس من شهر نوفمبر الذي يصادف هذا العام 1442/3/19هـ / 2020/11/2م، ويشرف عليها تحالف الحفظ الرقمي digital preservation coalition، وكان موضوعه هذا العام (الرقمنة: للأبد)، ويهدف إلى خلق وعي أكبر بالحفظ ...

Readmore

الأخبار الرئيسية

انطلاق برنامج بوصلة‬⁩ لإثراء المحتوى التاريخي للبحر الأحمر

ينظمه مركز تاريخ البحر الأحمر وغرب المملكة بالتعاون مع عدة جهات.. ويستمر حتى الخميس القادم..

انطلاق "برنامج بوصلة‬⁩" لإثراء المحتوى التاريخي للبحر الأحمر

Readmore

إصدار عدد جديد من مجلة الدارة باللغة الإنجليزية

أعلنت دارة الملك عبدالعزيز صدور عددٍ جديدٍ من مجلة الدارة باللغة الإنجليزية بالتعاون مع شركة بريل العالمية، وهو العدد الأول من المجلد الثاني لعام 2024، وتختص المجلة بتاريخ الجزيرة العربية وتراثها وجغرافيتها ولغاتها وآثارها.

Readmore

فعاليات اليومين الرابع والخامس من برنامج القلزم

في يوم الأربعاء 4محرم1446هـ (10يوليو2024م)، الرابع من أيام فعاليات برنامج القلزم الذي ينظمه مركز تاريخ البحر الأحمر التابع لدارة الملك عبدالعزيز، واصل ميسرو البرنامج تقديم الاستشارات البحثية من خلال عقد التطبيق العملي ضمن جلسة متخصصة، وتمت خلال هذه الجلسة مناقشة أساليب البحث وأفضل الممارسات في تحليل البيانات التاريخية المرتبطة بمنطقة البحر الأحمر.

Readmore

انعقاد ندوة العلاقات السعودية الكورية في سيول

في إطار جهودها لتعزيز التواصل الثقافي والعلمي بين المملكة العربية السعودية وكوريا الجنوبية، نظمت دارة الملك عبدالعزيز بالتعاون مع هيئة الأدب والنشر والترجمة ندوة علمية بعنوان (العلاقات السعودية الكورية)، والتي أقيمت في العاصمة الكورية سيول، على هامش معرض سيول الدولي للكتاب 2024، والذي تحل فيه المملكة العربية السعودية ضيف الشرف في المعرض، وذلك في يوم الأربعاء 20 ذي الحجة 1445هـ (26 يونيو 2024م).

Readmore

محاضرة عن مشروع الدارة (المصادر السريانية لتاريخ وحضارة العرب والجزيرة العربية) في لندن

عقدت الجمعية الملكية الآسيوية يوم الخميس 5محرم1446هـ (11يوليو2024م) محاضرتها الشهرية، متناولة مشروعات دارة الملك عبدالعزيز لخدمة تاريخ الجزيرة العربية، وآخر مستجدات مشروع المصادر السريانية لتاريخ وحضارة العرب والجزيرة العربية.

Readmore