بعد تفشّي "كورونا الجديد" والبحث عن علاجه.. "الدارة" تحكي أحداثًا أوقفت الحج 40 مرة

 

: بعد إعلان وزارة الداخلية، يوم أمس، تعليق العمرة مؤقتًا للمواطنين والمقيمين، تساءل الكثيرون عن إمكانية تعطيل الحج هذا العام، في حالِ استمرار تفشّي مرض "كورونا الجديد"، وتعذّر احتواءه كليًا

حول العالم قبل نهاية يوليو المقبل الذي يُصادف بدء الشعائر المقدّسة.

"الدارة"،استعرضت مواقف سابقة لمثل هذه الأحداث والكوارث، لامست مواسم الحج، وسَجّلت توقفه 40 مرة، نقلًا عن علماء التاريخ الإسلامي الذين أكّدوا بأن أسباب تنوّعت بين عِدة ظروف، منها: "انتشار الأمراض والأوبئة‏، والاضطرابات السياسية‏ وعدم الاستقرار الأمني، الغلاء الشديد والاضطراب الاقتصادي، ‏إلى جانب‏ فساد الطرق‏ من قبل اللصوص والقُطّاع".

وأضافت: "كانت المرة الأولى لتعطيل فريضة الحج بسبب "القرامطة" الذين كانوا يعتقدون أن شعائر الحج من الجاهلية ومن قبيل عبادة الأصنام، والتي كان حينها زعيم والقرامطة "أبو طاهر القرمطي" منشدًا على باب الكعبة يوم الثامن من ذي الحجة عام 317هـ، داعيًا سيوف أتباعه بأن تحصد حجاج بيت الله قتلًا ونهبًا وسفكًا وبإشرافه على تلك المجزرة، وكان ينادي ويقول لأصحابه: "أجهزوا على الكفار وعبدة الأحجار، ودكوا أركان الكعبة، وأقلعوا الحجر الأسود".

وأتبعت "الدارة": "خلّد التاريخ في تلك المجزرة تعلّق الحجاج بأستار الكعبة، قبل أن تختطفهم سيوف الطاغية القرمطي، ويزداد عدد قتلى بيت الله الحرام إلى 30 ألف شهيدًا، ودفنوا في مواضعهم بلا غسل ولا كفن ولا صلاة، وجمعوا الطغاة جثة 3 ألاف حاج، وطمروا بها في بئر زمزم ودمروه بالكلية، قبل أن يقلعوا الحجر الأسود من مكانه ويحمله معهم إلى مدينة "هجر" (القطيف حاليًا)، حيث كانت مركز دعوتهم وعاصمة دولتهم، وتعطّل الحج آنذاك كما يُقال 10 أعوام، حيث لم يقف أحدًا بعرفة، ولم تؤدى المناسك، وذلك لأول مرة، منذ أن فُرضتْ الشعيرة".

وأردفتْ: "الحادثة الأخرى كانت سنة 251هـ، والتي تُعرف بـ"مذبحة صعيد عرفة"، وأُبطِل الحج حينها، بعد أن هاجم إسماعيل بن يوسف العلوي ومن معه؛ جموع الحجاج فقتلوا منهم أعدادًا كبيرة". كما توقّف سنة 357هـ، ويُقال بأنها بسبب انتشار ما يُسمّى بـ"داء الماشري" في مكة المكرمة، وبسببه مات الحجاج، وماتت جمالهم في الطريق من العطش، ولم يصل منهم إلى مكة سِوى القليل".

وأردفت، بقولها: "كما تعطّل في سنة 390هـ بسبب شّدة الغلاء، كما لم يحج أحداً من أهل المشرق ولا من أهل مصر في سنة 419هـ،

وقالت "الدارة": في سنة 492هـ، لم يحج أحدًا، بسبب ما حلَّ بالمسلمين من ارتباك وفقدان للأمن في أنحاء دولتهم الكبيرة بسبب النزاع المستشري بينهم، وقبل سقوط القدس في يد الصليبيين بخمس سنوات فقط. كما أضافت: "لم يحج المصريون سنة 563هـ، بسبب انشغالهم بحرب أسد الدين، وبعد ذلك لم يحج أحدًا من سائر الأقطار ما عدا الحجاز من سنة 654هـ ولمدة أربع سنوات. وأما سنة 1213هـ توقفت رحلات الحج في أثناء الحملة الفرنسية لعدم أمان الطريق". كما عاد البغداديون للحج سنة 650هـ بعد توقّفهم 10سنوات إثر موت الخليفة المستنصر.

وأشارت نقلًا عن علماء التاريخ: "انتشر سنة 1246هـ وباء قادم من الهند وقتل ثلاث أرباع الحجاج، وفي سنة 1837م تفشّت الأوبئة بالحج واستمرت حتى 1892م، وشهدت تلك الفترة موت ألفًا من الحجاج يوميًا نظرًا لتفشّي وباء شديد الخطورة، بل في سنة 1871 ضرب المدينة المنورة وباء، كما شهدت تفشّي وباء يُعرف بالكوليرا الذي انتشر في موسم الحج، وتزايدت الوفيات في عرفات، وبلغت ذروتها في منى.

وختمت بقولها: "الأوبئة في تاريخ الحرم المكي كانت كثيرة لشدة الازدحام وكثرة الزوار من حول العالم، ولم تتوفّر في العصور القديمة قبل العهد السعودي خدمات مراقبة ومتابعة أمراض الحجاج، ولم تفرض السلطات حجرًا صحيًا على من يُشتبه أنهم يحملون أمراضًا معدية، ولم تتوفّر أي خدمات للتعقيم، فحصدت الأوبئة أعدادًا كبيرةً من الحجاج".

 


مواضيع ذات صلة

الأخبار الرئيسية