قصر المربع التاريخي نموذج العمارة المحلية وإدارة الدولة

انتقلت الدارة بالذاكرة إلى قصة إنشاء قصر المربع التاريخي، خارج أسوار مدينة الرياض القديمة وأبوابها الخمسة في عام 1938م، ‏ليكون مقرًّا للملك عبد العزيز –رحمه الله- وإدارته لشؤون الدولة، محاكيًا للعمارة المحلية الأصيلة في ذلك الوقت، ومحتفظًا بفن ورونق التراث السعودي الأصيل، حتى ترقبه الأبصار ويتابعه الجيل الحالي في هذا العهد الزاهر كشاهدٍ على إحدى المراحل الهامة في مسيرة ‏تطور المملكة العربية السعودية.


ورصدت الدارة المراحل المهمة من تاريخ المملكة بعد انتقال الملك عبدالعزيز –رحمه الله- إلى قصر المربع في عام 1357هـ الموافق 1938م مع أسرته، حيث استضاف عددًا من ملوك الدول العربية والإسلامية ورؤسائها، وشهد أحداثاً رئيسة وقرارات ملكية في تاريخ البلاد كإنشاء وزارة الدفاع ، والإذاعة السعودية، ومؤسسة النقد العربي السعودي، وإصدار العملة السعودية، والمدارس النظامية ، وإنشاء السكة الحديد بين الرياض والدمام، وظهور النفط بكميات تجارية، إضافة لإصدار بعض الأنظمة كنظام البرق، والطرق والمباني، والتقاعد، العمل والعمال، والغرف التجارية وجوازات السفر.


ووصفت الدارة موقع تشييد القصر الذي يتربع على مساحة تصل لـ 1680 مترًا مربعًا، والذي كان أرضًا خصبة مستوية تزرع في مواسم الأمطار، وتحيط بها بساتين الفوطة والحوطة من الجنوب، ووادي البطحاء من الشرق، ووادي أبو رفيع من الغرب، وبعض المرتفعات البسيطة من الشمال، وتبعد قرابة الكيلو مترين عن مدينة الرياض القديمة، في حين استخدم في تصميم عمارة هذه القصر "اللبن ، والحجارة المحلية ، وجذوع الأثل ، وجريد النخل".


وأشارت إلى أن القصر يتكون من طابقين بُنِيَا على الطريقة التقليدية، إذ في وسط القصر فناء تفتح عليه جميع الغرف، حيث راعى المهندسون أن يشيد القصر بالمواد المحلية فأقيمت جدرانه من اللبن الطين المخلوط بملاط القش المجفف تحت أشعة الشمس، وأسست قواعده من الأحجار المحلية على أعمدة من الحجارة الدائرية المثبتة بالجص وسقوفه من خشب الأثل وجريد النخل، مفيدة الدارة أن البساطة صفة أساسية في القصر، إذ إنه خلا من الزخارف الفخمة باستثناء بعض البسيط منها الذي زين أسواره الخارجية في أشكال مثلثية جميلة.


وصورت الدارة جدران غرف القصر المطلية والمنقوشة بزخارف هندسية غائرة، وتزيين أخشاب السقف والنوافذ بالأشكال الهندسية البسيطة الملونة، كما أن الداخل إلى القصر يرى أمامه لوحة كتب عليها (جلالة الملك عبدالعزيز .. لا إله إلا الله الملك الحق المبين محمد رسول الله الصادق الوعد الأمين .. جلالة الملك المعظم عبدالعزيز بن عبدالرحمن الفيصل آل سعود -أيده الله- بالنصر والإيمان) ثم يدلف يسارًا ليرى فناءً كبيرًا تتوسطه نخلة عالية ولا يكاد يسمع فيه إلا أصوات الطيور.


ووصفت الدارة الطابع الجمالي للقصر، حيث توجد في الطابق الأرضي، وعلى شكل مربع الغرف الخاصة بالحرس الملكي، ومخزن للأطعمة التمور والحبوب وحجرة خاصة بإعداد القهوة، ومستودع الحطب، ومخزن لأدوات القهوة، بالإضافة إلى مكتب موظف المصعد، وحجرة خاصة بالخدم، ومكتب رئيس الحرس الملكي الخاص ومساعده، وغرف "الخويا" ، حيث كان "الخويا" في زمن الملك عبدالعـزيز مقسمين إلى 15 مجموعة تتناوب عـلى مدار الساعة في القصر بنظام "الخبر"، وكانوا يلبسون ثيابًا عادية يرتدون فوقها ما يسمي بـ "الزبون" أو "الدقلة"، ويرتدون في الصيف ما يسمى "الصاية" والحزام والمجند ويحملون البندقية عند تأدية الواجب، فيما يرتدون في المناسبات الخاصة كالعرضة واستقبال الوفود الألبسة المطرزة والخيوط المذهبة التي تسمى "الدويرع" أو "التركية".


وذهبت دارة الملك عبدالعزيز بالذاكرة والحنين للماضي على السلم الذي يوصل للطابق الأول من قصر المربع التاريخي، حيث يوجد المجلس الرسمي الصيفي للملك وإلى جانبه المجلس الشتوي، وباحة لضيوف الملك ومستشاريه وجلسائه، ومكتب الشعبة السياسية، وممر يؤدي إلى المسجد الجامع، ومكتب مسؤول شؤون "الخويا" ، وحجرات "الخويا" المناوبين ليلاً، ومكتب المعاريض والشكاوى، ومكتب رئيس كتبة الملك، والمصعد، ومكتب البرقيات.


وأكدت الدارة في إطار حفاظها على هذا المخزون التراثي والإرث التاريخي على ربط قصر المربع بقاعة الملك عبدالعزيز التذكارية، التي تشكل عنصرًا أساسيًا في الدارة والمخصصة لتاريخ الملك وآثاره ومقتنياته الشخصية ومعالم من حياته الخاصة والعامة، وتنقسم موجودات القاعة إلى ثلاث مجموعات رئيسة تمثل الأولى منها سيرة الملك عبدالعزيز وتشتمل على نصوص مكتوبة وبعض اللوحات والصور التي تستعرض سيرة الملك عبدالعزيز بداية بتاريخ آل سعود ثم الدولة السعودية الأولى والثانية، ثم نشأة الملك عبدالعزيز واستعادة الرياض وجهوده في توحيد المملكة وبناء الدولة الحديثة.


وأضافت أن مكتبة الملك عبدالعزيز الخاصة تمثل المجموعة الثانية من موجودات القاعة التذكارية، والتي تضم عددًا من المؤلفات والدوريات والمجلدات النادرة التي جمعها الملك عبدالعزيز ، وعلى بعض هذه المؤلفات عبارات إهداء للملك بخط اليد، مشيرة إلى أن عدد الكتب الخاصة بالملك عبدالعزيز –رحمه الله- التي طبعها أو أهديت إليه والموجودة حاليًا في الدارة وقاعته التذكارية بلغت أكثر من 1700 كتاب، حيث عرف عن الملك عبدالعزيز حب العلم والتعليم الشرعي، معرجة الدارة على ما قام به الملك المؤسس في هذا الصدد من المساعدة على طباعة عدد من أمهات الكتب الاسلامية بلغت نحو 100 كتاب طبعت على نفقته في مصر والشام والهند، وكان الملك عبدالعزيز ينهي عن ذكر اسمه على الكتب التي تطبع على نفقته ويكتفي بعبارة "طبعت على نفقة من قصده الثواب من رب الأرباب ".


وفيما يتعلق بالمجموعة الثالثة من قاعة الملك عبدالعزيز التذكارية أوضحت الدارة أنها تضم عددًا من المقتنيات التاريخية والصور الفوتوغـرافية والخرائط التوضيحية الخاصة بالملك عبدالعزيز وتاريخ الدولة في عهـده، إضـافة إلى مجموعة متنوعة من مقتنيات الملك الخاصة، حيث يوجد عدد كبير من البنادق وبندقيته التي كتب عليها "عبدالعزيز آل سعود .. لعن الله من بدله" والسيوف وأهمها السيف "رقبان"، أحب سيوف الملك عبدالعزيز إليه، والخناجر والرماح الخشبية، وعملات سعودية صدرت في عهد الملك عبدالعزيز وبعض ملابسه مثل المشلح والثوب.


وواصلت أن ملابس الملك عبدالعزيز –رحمه الله- كانت بسيطة جدًّا في الصيف، فهي من القطن أو الكتان ويزيد عليها في الشتاء ملابس صوفية وكان يفضل الشال الكشميري أو السليمي، وقد استعمل الملك عبدالعزيز من أنواع العباءات الأبيض والأسود والعودي، كما توجد في المجموعة نفسها ساعاته وعصاه ومنظاره والأدوات الطبية التي كان يستخدمها في علاجه طبيبه الخاص الدكتور مدحت شيخ الأرض، ونظارتاه، وبعض الأطباق الخاصة بالقصر الملكي، وتعطي القاعة معلومات عن حياة الملك عبدالعزيز الخاصة ورحلاته إلى الخارج وآراء معاصريه في شخصيته، وأبرز الأحداث التي واكبت اكتشاف النفط في المملكة العربية السعودية، كما توجد في أحد أركان القاعة سيارات الملك عبدالعزيز، ومنها سيارة رولزرويس طراز 1946 التي أهداها إليه رئيس الوزراء البريطاني تشرشل، وأخرى كريسلر طراز 1946، وسيارتان كاديلاك طراز 1949و1951، وسيارة ماركة بيرس من أقدم الطرازات في الثلاثينيات الميلادية.

أشتراك في القائمة البريدية