اختتام برنامج العلاقات السعودية الفلبينية بمانيلا .. ثلاثية التاريخ والمعرفة والسلام

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
 

اختتم يوم السبت الماضي معرض تاريخ المملكة العربية ضمن برنامج العلاقات السعودية الفلبينية الذي نظمته الدارة في العاصمة مانيلا بالتعاون مع وزارة الإعلام ووزارة الخارجية ممثلة في سفارة خادم الحرمين الشريفين في جمهورية الفلبين .

اختتم يوم  السبت الماضي معرض تاريخ المملكة العربية ضمن برنامج العلاقات السعودية الفلبينية الذي نظمته الدارة في العاصمة مانيلا بالتعاون مع وزارة الإعلام ووزارة الخارجية ممثلة في سفارة خادم الحرمين الشريفين في جمهورية الفلبين .

الحنّاء والخط العربي
وشمل المعرض الذي افتتحه معالي الأمين المكلف الدكتور فهد بن عبدالله السماري الثلاثاء الماضي بحضور السفير السعودي الدكتور عبدالله البصيري ورئيس المفوضية الوطنية للشؤون الثقافية والفنون لجمهورية الفلبين وجمع من الباحثين والأكاديميين والسلك الدبلوماسي عددا من الأنشطة التعريفية بالتاريخ والتراث السعوديين من خلال المعرض والأركان التفاعلية التي قدمتها المناسبة وتعكس التراث السعودي الثري بالتنوع وهي : ركن الخط العربي ، ركن الموسيقى العربية ، ركن الحنّاء، ركن الفلكلور الشعبي ، كما هدُف البرنامج بصفة عامة إلى استظهار العلاقات الرسمية والشعبية بين البلدين ورصد بداياتها وتطوراتها الممتازة وما آلت إليه في الوقت الحالي من التميز في الجوانب كافة .

الفلكلور السعودي حضر فأبهر الحضور .

فيلم وثائقي
وشهدت العروض الفلكلورية إقبالا وإعجابا من الحضور الفلبيني حيث توقف وتفاعل مع الرقصات الشعبية من مختلف المناطق السعودية برشاقتها وسرعتها والتناغم بين اللحن والحركة والزي المصاحب ، كما عرض البرنامج فيلما وثائقيا قصيرا عن الثقافة السعودية في عيون فلبينية صوّر في المملكة وتطرق إلى تقديم الحياة الاجتماعية للمقيمين الفلبينيين في السعودية وآرائهم عن السياحة بمعالمها المختلفة والعادات والتقاليد في المملكة العربية السعودية .

الدكتور الوليعي أثناء محاضرته عن التاريخ السعودي.د.جوزلين شانشيز أثناء مشاركتها في النشاط العلمي .

النشاط العلمي
وقدّم البرنامج محاضرتين توثيقيتين أقيمتا في جامعة الفلبين ؛ الأولى عن " المملكة العربية السعودية ــ التاريخ والمستقبل" قدمها الأستاذ الدكتور عبدالله الوليعي مدير عام المركز السعودي للمعلومات الجغرافية التاريخية بدارة الملك عبدالعزيز ، والثانية للدكتور محمد التويجري رئيس قسم التاريخ بجامعة الملك سعود عن " العلاقات السعودية الفلبينية " التي تعود إلى العام 1969م ، كما شارك في المحاضرات من الجانب الفلبيني كل من : نائبة رئيس الإدارة الفلبينية للعمال فيما وراء البحار جوزلين سانشيز, والمدير التنفيذي لإدارة شؤون الشرق الأوسط وأفريقيا بوزارة الخارجية الفلبينية ريموند بالاتبت ، وركزت تلك المحاضرات على علاقات التعاون المتميزة والتاريخية التي يترجمها تصاعد الأرقام الاقتصادية المتبادلة بفضل اتفاقيات التعاون التجاري بين البلدين ، وأرقام المقيمين الفلبينيين في المملكة العربية السعودية الذين يلقون دعم الحكومة السعودية ، واحترام الشعب السعودي لهم ، كما تطرقت إلى القضايا المشتركة بين البلدين وعلى رأسها توافق وجهتي النظر في مكافحة الإرهاب والتطرف في العالم ، ودور البلدين الريادي في هذا المجال متمثلين في إنشاء المركز الدولي لمكافحة الإرهاب تحت مظلة الامم المتحدة في العام 2012م .
كما فتحت المحاضرات حوارا مباشرا بين الحضور والمحاضرين حول العلاقات السعودية الفلبينية تطرق إلى جوانب مختلفة ما اثرى اللقاء ، كما تم تبادل الهدايا التذكارية بين الجانبين السعودي والفلبيني .


تكريم مديرة معهد الدراسات الإسلامية الدكتورة ماكرينا مورادس .

زيارة معهد الدراسات الإسلامية
وضمن إطار النشاط العلمي الذي أقامه البرنامج زار معالي الأمين العام المكلف للدارة معهد الدراسات الإسلامية في جامعة الفلبين بالعاصمة مانيلا ، اطلع من خلالها على دور المعهد في التوثيق وإسهاماته المعرفية في المجتمع الفلبيني حيث استمع إلى شرح مفصل من رئيسة المعهد الدكتورة ماكرينا مورادس عن كل إمكانات المعهد وأقسامه كما ناقش معها سبل التعاون العلمي بين الدارة والمعهد .