أخبار الدارة

تجد هنا جميع الاخبار المتعلقة بالدارة والمراكز التابعة لها

ملتقى ألوان السعودية 2018 .. الدارة تلفت انتباه الزوار بالكاميرات والمشغلات القديمة

أثارت صور جناح دارة الملك عبدالعزيز المشارك في الملتقى السابع لألوان السعودية فضول وأسئلة الكثير من زوار ورواد الملتقى الذي ينهي أعماله من عروض للصور وورش العمل ومحاضرات ومسابقات اليوم الأحد.

 

أثارت صور جناح دارة الملك عبدالعزيز المشارك في الملتقى السابع لألوان السعودية فضول وأسئلة الكثير من زوار ورواد الملتقى الذي ينهي أعماله من عروض للصور وورش العمل ومحاضرات ومسابقات اليوم الأحد.

الأمير سلطان بن سلمان شَّرف الجناح وأشاد به

تاريخ الكاميرا

ولفتت الكاميرات التذكارية القديمة والمشغلات للبكرات السينمائية وللبكرات الصوتية التي يعود تاريخ صنع بعضها إلى قبل أكثر من (70)، ومشغل الأسطوانات وأجهزة تكبير السلايدات اهتمام الزوار، وتوقف عندها الكثير من المختصين بالتصوير وهواته والشباب لقدمها ولكونها جزءًا من تاريخ التصوير في المملكة العربية السعودية والحفظ والعرض الصوتي، وردت إلى المملكة من دول أوروبية وآسيوية وأمريكية عريقة في هذه الصناعة، كما عرض الجناح فيلمين تاريخيين أحدهما عن الحج تضمن كلمة للملك عبدالعزيز ـ رحمه الله ـــ عام 1357هـ /1938م ، والآخر الفيلم الذي أنتجته الدارة عام 1419هـ بعنوان ( توحيد وبناء) بمناسبة مرور مئة عام على تأسيس المملكة العربية السعودية.

جناح الدارة حظي بزيارات الجميع وأسألتهم

مؤرخ ومصوران

وكانت الدارة قد خصصت مشاركتها هذا العام في الملتقى الذي تنظمه الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بعرض صور لثلاثة من أشهر المصورين الأجانب الذين التقطوا صورًا مختلفة داخل المملكة العربية السعودية منها صور للحياة الاجتماعية من أسواق ومبانٍ ومعالم وشوارع ومهن وأزياء وتراث وغيرها، حيث يعرض جناح الدارة أكثر من (50) صورة تمتلك الدارة حقوقها الفكرية ضمن مشروعها المستمر في إنشاء أرشيف وطني كبير، وتراوحت الصور المشاركة بين الأبيض والأسود والملون، وبين التصوير التوثيقي الصارم وبين التصوير شبه "الاحترافي" الذي يعتمد زاوية اللقطة المختلفة، ما يعبر عن مراحل تاريخية متفرقة للمكان وإنسانه ومكوناته.

مسؤول الجناح يشرح لأحد الزوار عن الكاميرات القديمة

العامة والخاصة

واختارت دارة الملك عبدالعزيز لهذا الغرض نماذج من صور كل من: الإيطاليين إيللو بيتاجيللي الذي تولى إدارة قسم التصوير في شركة أرامكو في بداية الخمسينيات الميلادية، وأنجلو بَيْشا، والرحالة البريطاني المعروف عبدالله فيلبي، حيث تمكن الثلاثة من التقاط أكبر عدد من الصور للحياة العامة والخاصة السعودية ضمن أعمالهم الفنية الخاصة أو كتاباتهم التوثيقة كما عند الشهير فيلبي.

 

 

مواضيع ذات صلة

الأخبار الرئيسية

أشتراك في القائمة البريدية