الدولة السعودية الأولى (الدرعية)

الإمام سعود بن عبدالعزيز بن محمد
1218-1229هـ (1803 - 1814م)


ولد الإمام سعود بن عبدالعزيز بن محمد بن سعود بالدرعية في عام 1161هـ (1748م)، وبويع بولاية العهد في عام 1202هـ (1788م)، وتولى الحكم خلفاً لوالده الإمام عبدالعزيز في عام 1218هـ (1803م)، وقام بقيادة جيوش الدولة السعودية خلال العقود الأخيرة من عهد أبيه، وفي عهده امتد نفوذ الدولة السعودية إلى أقصى اتساع لها في الجزيرة العربية، ولذ أطلق عليه لقب سعود الكبير.
أولى الإمام سعود بن عبدالعزيز الحرمين الشريفين اهتماما خاصاً عندما دخل إلى مكة والمدينة عام 1220هـ (1805م). وقد حرص خلال السنوات التالية على أداء الحج وخدمة الحرمين الشريفين، وتنظيم شؤونهما، وتأمين طرق الحج.
واصل الإمام سعود تثبيت دعائم الدولة السعودية ونشر الدعوة، فوصلت حملاته إلى العراق وسهول حوران ومزيريب وبصرى وعين البجة في الشام. وحاولت الدولة العثمانية عن طريق ولاتها في الشام والعراق، القضاء على الدولة السعودية ولكنها فشلت، ثم أسندت الأمر إلى واليها في مصر محمد علي باشا.
  أرسل محمد علي باشا أولى حملاته على الجزيرة العربية عام 1226هـ (1811م)، بهدف القضاء على الدولة السعودية الأولى بناءً على أمر من الدولة العثمانية، ووصلت قواته براً وبحراً بقيادة ابنه طوسون إلى ينبع ثم واصل محمد علي باشا إرسال قواته من مصر إلى الساحل الغربي للدولة السعودية فاتجهت إلى جدة وينبع في عامي 1227هـ (1812م) و1228هـ (1813م).
وقام الإمام سعود بمواجهة هذه الحملات القوية ومنازلة قوات محمد علي باشا في عدد من المواقع والمعارك، وتمكن من الانتصار عليها وصدها. إلا أن استمرار وصول الإمدادات من محمد علي أدت إلى تقوية جانب قواته التي تمكنت من السيطرة على الحجاز وتهيئة الطريق للحملات الأخرى التي نجحت في عهد الإمام عبدالله بن سعود من تحقيق غرضها.
توفي الإمام سعود في عام 1229هـ (1814م)، له من الأبناء والبنات ابتداءً من الأكبر عبدالله (الإمام)، يليه فيصل، ثم إبراهيم، فناصر، وتركي، ومشاري، فسعد، ففهد، فنورة، فعمر، فعبدالرحمن، وحسن، وخالد، وهذلول، ثم عبدالعزيز، وأخيراً موضي.