الدولة السعودية الأولى (الدرعية)

الإمام عبدالعزيز بن محمد بن سعود
1179-1218هـ (1765 - 1803م)

تولى الإمام عبد العزيز بن محمد بن سعود بن محمد بن مقرن الحكم في عام 1179هـ (1765) بعد وفاة والده، واستأنف بناء الدولة السعودية الأولى ، وفي عهده امتد نفوذ الدولة ليشمل منطقة واسعة من الجزيرة العربية.
يُعد عهد الإمام عبدالعزيز بن محمد بن سعود عهداً نشطاً في الدولة السعودية الأولى، فقد شهد الكثير من الحملات والجهود العسكرية والسلمية لمد نفوذ الدولة ونشر الأمن والاستقرار في أنحائها، كما اتسم عهده بالعديد من النشاطات العلمية والثقافية والحضارية فازدهرت العلوم وانتعشت النواحي الاقتصادية.
أدت انتصارات الإمام عبد العزيز بن محمد بن سعود، وانضواء العديد من المناطق والقبائل تحت لواء الدولة السعودية الأولى إلى تحرك بعض القوى المجاورة لمواجهة الدولة السعودية، ومحاولة الحد من اتساع نفوذها. كان من أبرز هذه الحملات المناوئة قيام الدولة العثمانية بدفع زعيم قبائل المنتفق) ثويني بن عبد الله( وتزويده بالأسلحة والقوات النظامية، لمواجهة الإمام عبد العزيز، وتوجيه حملة بقيادة القائد العثماني علي الكيخيا ضد الدولة السعودية.
في أواخر شهر رجب سنة 1218هـ (1803م) اغتال رجل من أهالي العمارة في العراق الإمام عبدالعزيز وهو يصلي في مسجد الطريف بالدرعية، له من الأبناء والبنات ابتداءً من الأكبر أولاً سعود (الإمام)، يليه عبدالله، ثم عمر، وعبدالرحمن، فمحمد، وأخيراً سارة.