تعد مدرسة دار التوحيد بمحافظة الطائف بمثابة صرح شاهدا على بداية النهضة التعليمية بالمملكة الذي قطعت شوطاً في مسيرة التعليم يربو عن 75 عاماً، أول مدرسة نظامية أسسها الملك عبدالعزيز، عندما أمر -رحمه الله- في عام 1364هـ بإنشاء أول دار لتعليم العلوم العربية والشرعية.

نواة الشريعة

يؤكد المؤرخون أن مدرسة دار التوحيد تعد النواة الأولى لكلية الشريعة في مكة المكرمة التي افتتحت عام 1369هـ، حيث كانت الدفعة الأولى من خريجيها من طلاب دار التوحيد عام 1368هـ لتكتمل الحلقة التعليمية المباركة التي خطط لها الملك عبدالعزيز، ومن أبرز العلماء والشخصيات الذين تخرجوا من دار التوحيد وتقلدوا مناصب عُليا في الدولة: الشيخ محمد بن إبراهيم الجبير، والشيخ حسن بن عبدالله آل الشيخ، والشيخ عبدالعزيز المسند، والشيخ عبدالعزيز بن عبدالمحسن آل الشيخ، والشيخ محمد بن عثيمين، والشيخ عبدالرحمن بن عبدالله المنيع، والشيخ عبدالله بن سليمان الخليفي، والدكتور راشد بن راجح الشريف، والدكتور عبدلله فراج الشريف، والشيخ صالح بن عبدالله المطلق، والدكتور فهد بن ساعد الحارثي، والفريق زميم بن جويبر السواط، والعميد محمد بن غازي الجودي.

لماذا الطائف؟

أسهمت مدرسة دار التوحيد في دفع حركة التعليم خلال عهد الملك عبدالعزيز -رحمه الله-، وتحفيز أولياء الأمور الذين لم يألفوا نظام المدارس آنذاك لضم أبنائهم إليها، لأن البعض من أفراد المجتمع لم يكن راغبا في ارسال ابنائهم إما للحاجة اليهم في أعمال الزراعة والتجارة أو للخوف عليهم، واختيرت محافظة الطائف كي تكون مقراً تعليمياً خلال هذه المرحلة الزمنية للبلاد، لما تتسم به المحافظة من موقع جغرافي مميز يربط بين الحجاز ونجد، ومكة المكرمة للمتجهين للصلاة في المسجد الحرام أو تأدية مناسك الحج والعمرة، فضلاً عن بيئتها الطبيعية الخلاّبة التي ساعدت الطلاب القادمين إليها من مختلف مناطق المملكة على سرعة التأقلم مع المكان، والاندماج مع أبناء الطائف المعروفين ببساطتهم وحبهم للاجتماع مع الناس.

وقد قامت الدارة بأرشفة المعروضات القيّمة والتاريخية في متحف دار التوحيد القابع في مدرسة دار التوحيد، ومنها مستندات وجوائز الدار منذ تأسيسها، إضافة إلى سجلات وملفات بعض الدارسين القدماء بها وأنظمة الدراسة سابقاً بالمدرسة التي كانت بذرة مباركة انبعثت ثم أثمرت.