المركز الإعلامي

#دارة_الملك_عبدالعزيز مؤسسة متخصصة في خدمة تاريخ وجغرافية وآداب وتراث المملكة العربية السعودية والجزيرة العربية والعالم العربي تأسست عام ١٣٩٢هـ/١٩٧٢م

إبان زيارتهم للمملكة لإجراء اللقاء الشهير مع الملك المؤسس.. وبعد الحرب العالمية الثانية..
شاهد.. أمريكي يلتقط صورة لأشهر عين مائية كانت تغذي الرياض قبل 79 عامًا..


وَثّقتْ عدسة المصوّر الأمريكي "روبرت لاندري" بمجلة لايف الأمريكية، قصّة (عيون السيح) التي تُعد أكبر مشروعٍ زراعي في عهد المؤسس الملك عبد العزيز – طيّب الله ثراه -، حيث سجّلتْ نجاحًا كبيرًا في تزويد مدينة الرياض أثناء الحرب العالمية الثانية بالمنتجات الغذائية بعد توقّف سفن البضائع بسبب الحرب، وحظيت هذه الالتقاطة بانتشار واسع، ونُشِرت قبل 79 عامًا في أحد أشهر المجلات العالمية.

وقالت "الدارة": تُعد (عيون السيح) واحدة من أشهر العيون التاريخية في العالم العربي، وتقع في السيح في محافظة الخرج 75كم ـ جنوبي شرقي الرياض ـ، وتمكّنْ فريق عمل مجلة لايف الأمريكية من التقاط صورة تاريخية لها عام 1362هـ/1943م، وتزامن نشرها مع اللقاء الشهير الذي أجرته المجلة مع الملك المؤسس إبان زيارتهم التاريخية للرياض.

وأضافت: "جاء اسم السيح في محافظة الخرج؛ نسبةً إلى كون مياه عيونها سائحة وتقارب وجه الأرض، ومختلفة عن الآبار الجوفية، بل وكانت تُغطّي الأرض بكمياتها الكبيرة، وخصوصًا في الأودية التي تخترق المدينة، وتتميّز منذ زمن طويل بمياهها الباردة خلال فصل الصيف والدافئة خلال الشتاء، كما تُوفّر تلك العيون المائية أجواء جميلة يعشقها الناس بعد أن كانت مياه العيون تفيض وتسيح على وجه الأرض بكميات كبيرة وخصوصاً في الأودية التي تخترق المدينة".

وقالت: "أولى الملك المؤسس (عيون السيح) كثيرًا من الاهتمام بوصفها ثروةً يجب الاستفادة منها، بعدما عُرِفتْ منذ القدم بطبيعتها الجغرافية التي تميّزت بوفرة انتاجها الزراعي وخصوبة أراضيها وعذوبة مياهها، وكان من ثمارها إنشاء مشروع الخرج الزراعي التاريخي في شرق مدينة السيح، ليكون بذلك أول مشروع زراعي متكامل يُقام في المملكة آنذاك، وتحظى هذه العيون التاريخية بزيارة الزوار والمصطافين آنذاك".

جدير بالذكر أن الإنجازات التاريخية العظيمة والكبيرة التي خلدت إنجازات "المؤسس" الملك عبد العزيز آل سعود لفتت اهتمامات وسائل الإعلام الغربية التي تسابقت قبل 79 عامًا لنشر أول لقاء رسمي معه، ونشر ذلك في أشهر مجلة عالمية مطبوعة في الأربعينيات الميلادية، بعدما وضعت صورة "المؤسس" على غلاف المجلة، ووصفته بأنه أحد أقوى الرجال في العالم، وقام بعمل عظيم لا مثيل له في تلك المرحلة الحرجة.

وتفصيلاً، ضَمَ وفد الزيارة الإعلامية لـ"السعودية" شخصين من مجلة (LIFE) الأمريكية الشهيرة، هما المحرّر نويل بوش، والمصور روبرت لاندري، وكان ذلك عام 1362هـ (1943م)، أي قبل 79 عامًا تقريبًا. ووثق "لاندري" أهم لقطات فوتوغرافية وصلت للعالم الغربي المتعطش لمعرفة الكثير عن المملكة العربية السعودية.

ووثّقتْ "دارة الملك عبد العزيز" أول زيارة رسمية لمجلة غربية للمملكة العربية السعودية قبل 79 عامًا، وسردت تفاصيل تلك الزيارة التي كانت مترقبة من الإعلام الغربي المتلهف لمعرفة الكثير عن "الدولة السعودية الحديثة"، كما نقلت وقائع خط سير وفد الزيارة، وكم استغرقت تلك الرحلة، وتفاصيل الحديث الشهير مع "الملك عبد العزيز" – طيب الله ثراه -.