ضمن نشاطها العلمي والثقافي تعقد دارة الملك عبدالعزيز ندوة تحت اسم (الجزيرة العربية في المصادر الكلاسيكية)، وذلك في مدينة الرياض في المدة: 12-16 من جمادى الأولى 1439هـ (29 يناير-2فبراير 2018م)، وقد سبق أن أقرها مجلس إدارة الدارة تحت رئاسة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله- في الاجتماع السادس والأربعين للمجلس، وذلك انطلاقاً من اهتمام الدارة بتاريخ الجزيرة العربية ومصادرها، بهدف إتاحة الفرصة للباحثين والمتخصصين لمزيد من البحث العلمي في التاريخ القديم للجزيرة العربية.

وستتناول الندوة العلمية عدداً من المحاور التي تناقش جوانب من تاريخ العرب والجزيرة العربية القديم في المصادر الكلاسيكية، وتشمل المحاور مفهوم العرب والجزيرة العربية قديماً في تلك المصادر، ومصادر الكُتَّاب الكلاسيكيين ومناهجهم، والحياة الاجتماعية والاقتصادية والنباتية والحيوانية في الجزيرة العربية في تلك المصادر، ودوافع الاهتمام بالكتابة عن الجزيرة العربية.

ويشارك في الندوة عدد من الباحثين المتميزين في مجال دراسات تاريخ الجزيرة العربية القديم والدراسات اليونانية والرومانية، من المملكة العربية السعودية وعدد من الدول العربية والأجنبية.